التخطي إلى المحتوى
إصابة 148 فلسطينيا في مواجهات بالضفة وغزة

اعتداءات جديدة من جيش الإحتلال الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني الأعزل ينجم عنها إصابة 148 فلسطينيا في مدن مختلفة.

منذ قيام الولايات المتحدة باتخاذ قرار بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، والذي يعتبر بدوره اعترافا من الولايات المتحدة بأن القدس بشقيها الشرقي والغربي هي عاصمة إسرائيل، والإعتراضات الفلسطينية تتوالى تجاه هذا القرار المجحف.

هذا وبعد صلاة الجمعة يوم أمس تحركت العديد من المسيرات الفلسطينية السلمية المحتجة على هذا القرار في أربع مدن فلسطينية، وهي رام الله والخليل وأريحا ونابلس، وقد قابلت قوات الجيش الإسرائيلي هذه المسيرات بالعنف، فاستخدموا القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي والرصاص الحي أيضا، في حين أن الشبان الفلسطينيين لجأوا إلى رمي الحجارة والعبوات الفارغة لصد الاعتداء الإسرائيلي.

هذا وقد أفادة جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية أن هناك 125 مصابا تقريبا في الضفة جراء هذه الاعتداءات، وأن الإصابات تتراوح بين الإصابات الطفيفة والمتوسطة، وحالة واحدة فقط تعتبر إصابة خطيرة، وأن هذه الإصابات منها تسع حالات مصابين بطلق ناري، و81 من المصابين تعرضوا للإختناق بسبب الإفراط في استخدام القنابل المسيلة للدموع، و35 مصابا بالرصاص المطاطي.

أما في غزة فقد كان الوضع مشابها، حيث أصيب 23 فلسطينيا بحسب تقرير لوزارة الصحة الفلسطينية، وذلك بعد مواجهات في أربعة مواقع متفرقة في قطاع غزة، هذا ولم يرد حتى الآن أية معلومات تفيد بوقوع ضحايا أو مصرع أحد المصابين.

 

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: