التخطي إلى المحتوى
عمر البشير الرئيس السوداني يصرح حذرت صدام من أمريكا وأستبعد مواجهه مع إيران في الوقت الحالي
عمر البشير

عمر البشير الرئيس السوداني صرح في لقاء مع برنامج “قصاري القول” بقناة “RT” أنه قد حذر الرئيس العراقي السابق صدام حسين من الولايات المتحدة الأمريكية وأنها تخطط لإحتلال الخليج عن طريق العراق وكان مُدبراً من المخابرات الأمريكية.

قال عمر البشير عند سؤاله عن العلاقات الخارجية لدولة السودان، لا تُفرض علينا تعليمات من الدول الكبري ولنا إستراتيجية في السياسة الخارجية، فنحن ضد دعوة القوات الأمريكية للدخول الي منطقة الشرق الأوسط مثلما حدث في غزو العراق عام 2003.

كنت في القوات المسلحة السودانية رئيس أركان القوات المحمولة جواً “المظلات والقوات الخاصة”، وكانت تشرف عليها ال CIA إبان حكم الرئيس السوداني السابق جعفر نميري، وكنا نتلقي تدريبات في الولايات المتحدة الأمريكية وكنت علي علاقات مع القوات المسلحة الأمريكية وعلمت أن الولايات المتحدة الأمريكية تخطط لإحتلال الخليج منذ تم قطع البترول عنهم في حرب اكتوبر 1973 من الملك فيصل والشيخ زايد، وذلك للحفاظ علي تدفق النفط الي أمريكا وأوروبا.

حضرت تدريب القيادة الوسطي في كاليفورنيا عام 1988، وكان القائد مسئولاً عن منطقة الشرق الأوسط من أفغانستان وباكستان شرقاً الي موريتانيا والمغرب غرباً، وكانت مهمته السيطرة علي هذا المنطقة وإدخال القوات الأمريكية فيها وحماية الممرات المائية الدولية وضمان حصول أمريكا وحلافائها علي البترول وحماية مصالحهما.

الخطة الأمريكية للشرق الأوسط

وضح عمر البشير أن قائد التدريب الأمريكي شرح صعوبة دخول القوات الأمريكية الي الشرق الأوسط بسبب حساسية الشعرب العربية، وبالتالي تم وضع خطط لعمل مواجهات بين الدول العربية وبعضها البعض ثم تدبير دخول القوات الأمريكية لحماية أحد الطرفين، وكان دخول العراق للحدود الكويتية هو أقرب هذه الخطط، سافرت للقاء صدام حسين وقت إحتلال الكويت وأخبرته بالخطة الأمريكية وطلبت منه الإنسحاب ولم يعترض، ولكن أمريكا كانت ترفض الإنسحاب رغبة منها في إستقرار قواتها في المنطقة، والدليل علي ذلك “الكلام علي لسان عمر البشير” أن صدام حسين تمت محاكمته بتهم كثيرة ليست من بينها إحتلال الكويت.

لا نرغب في مواجهات عسكرية مع إيران

وضح عمر البشر أن إشتراكهم في التحالف العربي بقيادة السعودية كان من أجل إعادة الشرعية الي اليمن بعد تدخل إيران ومساعدة الحوثيين، كما أن تصريحات المسئولون الإيرانيون أنهم سيطروا علي أربعة عواصم عربية شئ مخيف ويستفز المملكة العربية السعودية ودول الخليج، لا نري أنه من الحكمة الدخول في مواجهات عسكرية ضد إيران في الوقت الحالي فالمنطقة العربية بها من المشكلات ما يكفيها خاصة بعد ظهور داعش والجماعات المسلحة في سوريا والعراق وليبيا وحتي في سيناء بمصر، كما أن الحرب مع إيران إن بدءت لن تنتهي لأن إيران لن ترحل عن  بلدهم كما ان الخليج لن يرحل فهم أصحاب الأرض، الحرب تختلف مع إيران عن الحرب مع إسرائيل فإسرائيل دخيلة علي المنطقة أما إيران فلهم تاريخ منذ الإمبراطورية الفارسية وحتي الأن.

عن الكاتب

%d مدونون معجبون بهذه: