التخطي إلى المحتوى
ترامب يسخر من الزعيم الكوري الشمالي: لدي زر نووي “أكبر وأقوى” من زر كيم جونغ أون
زعيم كوريا الشمالية يهدد ترامب

رد الرئيس الأمريكي على إعلان الزعيم الكوري الشمالي بأن الزر النووي موجود دائما على مكتبه، ساخرا من كلام كيم جونغ أون ومؤكدا أنه هو أيضا لديه “زر نووي، ولكنه أكبر وأقوى”، وبأن زره يعمل. وكان أون قد اعتمد لهجة تصالحية مع كوريا الجنوبية في كلمة ألقاها ليلة رأس السنة قابلته سيول بعرض لإجراء مفاوضات على مستوى رفيع في التاسع من كانون الثاني/يناير.

رد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء بسخرية على إعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قبل يومين بأن الزر النووي موجود دائما على مكتبه، مؤكدا أن لديه زرا نوويا “أكبر وأقوى”.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر إن “الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قال لتوه إن ‘الزر النووي موجود على مكتبه دوما’. هلا يبلغه أحد في نظامه المتهالك والمتضور جوعا بأنني أنا أيضا لدي زر نووي، ولكنه أكبر وأقوى من زره، وبأن زري يعمل!”.

وكان كيم جونغ أون قد وجه في رسالته بمناسبة العام الجديد تحذيرا إلى واشنطن من أن الزر النووي موجود دوما على مكتبه، واعتمد بالمقابل لهجة تصالحية مع سيول.

وقال الزعيم الكوري الشمالي إن بلاده “قادرة على مواجهة أي تهديد نووي من الولايات المتحدة، وهي تملك (قوة) ردع قادرة على منع الولايات المتحدة من اللعب بالنار”، مضيفا “الزر النووي موجود دائما على مكتبي. على الولايات المتحدة أن تدرك أن هذا ليس ابتزازا، بل هو الواقع”.

وكان ترامب قد رد على سؤال بشأن “الزر النووي” الكوري الشمالي بالقول “سنرى، سنرى”.

وتؤكد بيونغ يانغ أنها تحتاج إلى أسلحة نووية لحماية نفسها من عداء واشنطن، وتسعى إلى إنتاج رأس نووية قادرة على بلوغ الأراضي الأمريكية.

والثلاثاء عرضت سيول على بيونغ يانغ إجراء مفاوضات على مستوى رفيع في التاسع من كانون الثاني/يناير بعدما مد الزعيم الكوري الشمالي يده إليها ملمحا إلى إمكانية مشاركة بلاده في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ينظمها الجنوب.

وعقدت الكوريتان اللتان تفصل بينهما منطقة منزوعة السلاح يسودها التوتر منذ انتهاء الحرب الكورية 1950-1953، آخر محادثات بينهما في 2015.

المصدر: فرانس24

عن الكاتب

%d مدونون معجبون بهذه: