التخطي إلى المحتوى
عفروتو المقطم توفي نتيجة هبوط في الدورة الدموية حسب تقرير الطب الشرعي
عفروتو المقطم

يتابع المستشار احمد عز الدين المحامي العام لنيابات جنوب القاهرة التحقيقات حول وفاة محمد عفروتو بقسم شرطة المقطم وما تبعه من تجمهر الأهالي والتهجم علي قوات الشرطة وأفراد أمن القسم وتكسير الباب الأمامي وواجهة قسم شرطة المقطم وإحراق عربتي شرطة بزجاجات المولوتوف.

أقوال أفراد الشرطة في تحقيقات النيابة حول وفاة عفروتو والتعدي علي قسم المقطم

أدلي رئيس المباحث ومعاوني المباحث وأمناء شرطة بقسم المقطم أقوالهم حول الواقعة، وكما جاء في أقوال أمناء الشرطة أن عفرتو كان بمقهي في المنطقة المحيطة بالقسم ويبيع المخدرات والإستروكس برفقة أحد أصدقائه وعن محاولة القبض عليه إنفعل علي القوة الأمنية محاولاً الهرب ولكنهم إستطاعو السيطرة عليه وإستقلوا توكتوك للوصول إلى قسم المقطم.

وكما جاء في الأقوال أن عفروتو قد إرتطم بجسم صلب أثناء القبض عليه ولكنه لم يتأثر بذلك حينها، أكد أفراد الشرطة أن عفرتو سقط مغشياً عليه بداخل القسم وتم نقله سريعاً إلى مستشفي المقطم التخصصي ولكنه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل الخروج من قسم شرطة المقطم.

الأهالي إختطفوا الجثمان من المشرحة

أكد ضباط شرطة المقطم أن أهالي المقطم إختطفوا جثمان عفروتو من المستشفي دون أي إذن قانوني فخرجت قوة أمنية من الداخلية لإستعادة الجثمان والعرض علي الطب الشرعي لكشف أسباب الوفاة الحقيقية ونفي إتهام قسم الشرطة بتعذيب المتوفي.

إلى ذلك، تحفظت النيابة العامة على تسجيلات الكاميرات الأمامية الخاصة بقسم شرطة المقطم عقب تفريغها، وتبين أن «عفروتو» خرج من القسم جثة هامدة، كما أظهرت الكاميرات تجمهر ٢٠٠ مواطن من الأهالى بحوزتهم زجاجات مولوتوف، واستمروا فى إلقائها على القسم وعلى السيارات المتوقفة أمامه لمدة تزيد على ساعة.

وتبيّن للنيابة، أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على ٥٠ مواطنًا، أدينوا جميعًا بـ«التجمهر»، وتحفظت على بندقية آلية و٥ أسلحة خرطوش، فضلًا عن عدد من الطلقات و٨ فوارغ، و٣٠ زجاجة مولوتوف، كما تم فحص جميع المتهمين، وإطلاق سراح ٧ مواطنين بعد إلقاء القبض عليهم خلال مرورهم من أمام القسم.

وانتقل فريق من النيابة العامة، إلى معسكر الأمن المركزى فى الجبل الأحمر، لمباشرة التحقيقات مع ٤٣ متهمًا، تم حجزهم على ذمة التحريات، ووجهت لهم تهم «التجمهر ومحاولة اقتحام القسم، وإثارة الشغب والفوضى، وحيازة أسلحة نارية»، والتحفظ على الأحراز والمضبوطات.

وأسفرت معاينة النيابة لمسرح الأحداث، أمام قسم شرطة المقطم، عن وجود تكسير لعدد من السيارات الخاصة بضباط القسم، وتهشم واجهتها، فضلًا عن حرق ٤ منها، عقب إلقاء زجاجات المولوتوف عليها، كما كشفت المعاينة عن وجود كميات كبيرة من الطوب الأحمر ملقاة على واجهات القسم.

عن الكاتب

%d مدونون معجبون بهذه: