التخطي إلى المحتوى
قصة بلعام بن باعوراء من اغرب قصص القرآن الكريم
قصة بلعام بن باعوراء من اغرب قصص القرآن الكريم

القصص الإسلامية التي وًرددت عن القرآن الكريم او الأحاديث النبوية الشريفة او حتى تفسير العلماء المسلمين تهدف إلى تعليم الناس الموعظة، قصص الأنبياء والرجال الصالحين والصحابة والملوك الجبابرة، كلها لنفس السبب، لعل من القصص الشهيرة هي قصة بلعام بن باعوراء احد الكنعانيين، فنذكرها في موقعنا فكرط نيوز عله يكون في ميزان حسنات الكاتب والقارئ على حد سواء.

من هو بلعام بن باعوراء

بلعام بن باعوراء هو من ذرية سيدنا لوط عليه السلام بن هاران اخو سيدنا ابراهيم، وكان بلعام بن باعوراء رجل صالحاً وعالماً من علماء بني كنعان، وقد حبه الله اسم الله الأعظم الذي إذا دعوت به الله يستجيب لك، وكان بلعام يعيش قرية الجبارين في بلاد الشام بالقرب من بيت المقدس.

بعدما خرج سيدنا موسى عليه السلام من مصر مع بنى إسرائيل ومعجزة إنفلاق البحر وموت فرعون مصر وجنوده، كانوا يتجهون إلى بيت المقدس، فلما وصلوا إلى هناك، قال بني إسرائيل لسيدنا موسى لن ندخل قرية الجبارين، سورة المائدة” (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) “، ثم قالوا لسيدنا موسى إذهب انت وربك فقاتلا وسوف ننتظر هنا، وقاحة في الحديث مع نبي الله ووقاحة أكثر في الحديث عن الله عز وجل، سورة المائدة” (23) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24) “، وهذا ما ذكرناه في مقال سابق بعنوان قصة سيدنا موسى عليه السلام.

بلعام بن باعوراء يدعو الله بالشر على سيدنا موسى

جاء الناس في قرية الجبارين إلى بلعام بن باعوراء، وقالوا له ان موسى وبني إسرائيل جائوا إلى الوادي القريب من قريتنا وسوف يخرجونا منها، وطلبوا منه الدعاء بالشر على بني إسرائيل ونبيهم موسى عليه السلام، فرفض بلعام لأنه يعلم أن موسى نبي من الله عز وجل، ولكن قوم الجبارين فتنوا بلعام بن باعوراء، سورة الأعراف” (174) وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) “.

خرج بلعام إلى جبل اسمه حسبان في قرية الجبارين، وكان الجبل يطل على الوادي الذي فيه سيدنا موسى ومعه بني إسرائيل، رفع بلعام بن باعوراء يديه إلى الله وأخذ يدعو على سيدنا موسى عليه السلام وبني إسرائيل، وكان بلعام يعلم ان ما يفعله هو كفر ان تدعو على نبي مرسل من الله عز وجل، فكان عقاب الله للقوم الجبارين، ان الله سبحانه وتعالى كان يُبدل الكلمات في فم بلعام بن باعوراء، فإذا دعى الله بالشر على سيدنا موسى وبني إسرائيل، بدل الله الكلمات وجعل الدعوة للقوم الجبارين، وإذا دعى بلعام بن باعوارء بالخير لقومه، بدل الله الكلمات لتكون لسيدنا موسى وبني إسرائيل، فقال القوم الجبارين لبلعام ماذا تقول؟، فقال لهم ان الله غلبني وبدل الكلمات لنبيه موسى وقومه بني إسرائيل، والأن قد خسرت الدنيا والأخرة.

بلعام بن باعوراء تحول من رجل صالح وعالم لديه اسم الله الأعظم إلى شخص اخر تماماً، فأراد ان يمكر بقومه، فقال لهم ارسلوا النساء بالبضائع إلى بني اسرائيل، وأمرهم ألا ترفض المرأه إذا طلبها رجل من بني إسرائيل، تجملت بالزينة وحملن الباضائع وذهبن بها إلى بني إسرائيل ليبيعونها، فجاء رجل من بنى إسرائيل وأخذ إمراة من يدها، فلم ترفض المرأة لأنها تنفذ طلب قومها، ولكن الرجل أخذها إلى سيدنا موسى عليه السلام، قال الرجل لسيدنا موسى أتقول ان هذا حرام؟، فقال سيدنا موسى نعم هذا حرام عليم، فقال الرجل بكل تجبر والله لا أطيعك، ودخل الرجل إلى خيمته ومعه المرأة وفجر بها والعياذ بالله، وإنتشر الفساد بين بني إسرائيل.

أرسل الله عذاب لبني إسرائيل جزاء لهم لفعلهم الفاحشة، أرسل إليهم مرض لعين فتاك هو الطاعون، فإنزعج سيدنا موسى عليه السلام وما معه من الصالحين، فذهبوا لبيت الرجل الذي إرتكب المعصية بالمرأة، وكان احمد اتباع موسى معه قطعة حديدية مدببة كالرمح فضرب الرجل والمرأة وقتل الإثنين معاً، وأخرجوا جثة الرجل والمرأة في العلن وقالوا اللهم هكذا نفعل بمن عصاك، فأنعم الله على بني إسرائيل وكشف عنهم بلاء مرض الطاعون.

جزاء بلعام بن باعوراء

بلعام بن باعوراء كان عالماً صالحاً فصيح اللسان، ولكنه طغى وأخذ يدعو على سيدنا موسى عليه السلام وبني إسرائيل، ويُقال ان الشيطان ينطق عن بلعام بن باعوراء، اي ان الشيطان يتعلم من بلعان بن باعوراء، فعاقبه الله بأن إصبح يتدلى لسانه كالكلب، يلهث بلسانه ليل نهار، سورة الأعراف” (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) “.

تجدون قصص إسلامية من هذا الرابط  .

تتمنى إدارة موقع فكرط نيوز ان ينول هذا المقال إعجابكم.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: