التخطي إلى المحتوى
قصة سيدنا شعيب واسرار ومعلومات لا تعرفها من قبل
قصة سيدنا شعيب واسرار ومعلومات لا تعرفها من قبل، قصة سيدنا شعيب، سيدنا شعيب، عمر النبي شعيب، نسب النبي شعيب، قصة سيدنا شعيب مع موسي،قصة سيدنا شعيب كاملة مكتوبة

قصة سيدنا شعيب واسرار ومعلومات لا تعرفها من قبل

سيدنا شعيب

كان سيدنا شعيب أحد أفراد شعب مدين، وكان أهل مدين يعبدون شجرة تسمى شجرة الأيكا، وكانوا يغشون بالأسواق وبالميزان، ويأخذون اموال الناس بغير حق، كانوا يتعاملون بالربا.

كانت رسالة سيدنا شعيب إلى قومه مزدوجة، فكان عليه ان يدعوهم إلى عبادة الله، وعليه ان يدعوهم إلى القسط في الميزان، والأمانة في البيع والشراء، فأخذ سيدنا شعيب يدعو قومه، سورة الأعراف” (84) وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (85) “، سورة هود” (83) وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ (84) “.

كان سيدنا شعيب يقول لقومه إنكم تملكون ما يكفيكم من المال فلما تقطعون الطريق وتسرقون القوافل، سورة الأعراف” (85) وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ وَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (86) “، لما تفرضون الضرائب بغير حق، لما تغشون في الميزان وفي البيع والشراء.

كان سيدنا شعيب قوي اللسان فصيح الكلام مع قومه، ولكنه كان ضعيف البنيان، ولكن كان قومه قوم منكرون، فكانوا يستهزئون بكلامه، ويقولون له لا تتدخل في عبادتنا يا شعيب، ولا تتدخل فى معاملاتنا في التجارة وفي البيع والشراء، سورة هود” (86) قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ (87) “، وكانوا يسألونه متعجبين ما دينك هذا الذي يأمرنا ان نترك عبادة أجدادنا؟، ما دينك هذا الذي يتدخل في معاملاتنا في البيع والشراء، ان كان دينك هذا حق يا شعيب فهو لك وحدك، فقال سيدنا شعيب لقومه يا قوم إن جئت لكم بالبينات ان ديني هو الحق فماذا ستفعلون، سورة هود” (87) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88) “، ربي يرزقني رزقاً حسناً، ولن أفعل ما تفعلون من غش في الموزاين، ما أطلبه منكم ان تكونوا امناء في التجارة ووقتها سيرزقكم الله رزقاً حسناً، فهو الله أتوكل عليه.

 

لا يزال سيدنا شعيب يدعو قومه إلى عبادة الله عز وجل، ويطالبهم بالإصلاح في المعاملات التجارية وهم لا يسمعونه، فبدء يذكرهم بقوم نوح وعذاب الطوفان، وقوم عاد وعذابهم، وقوم سيدنا لوط ومخالفتهم لشريعة الله والفطرة الإنسانية للبشر وعذابهم، سورة هود” (88) وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ (89) “، سيدنا شعيب يخاف على قومه من عذاب الله ولذلك يذكرهم بعذاب الأمم السابقة، ويطلب منهم سيدنا شعيب ان يتوبوا إلى الله سبحانه وتعالى فربنا هو الودود الرحيم، سورة هود ” (89) وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ (90) “، فقال قوم شعيب يا شعيب لا نفهم كلامك فلا تحدثنا عن ربك، وقالوا له يا شعيب انت ضعيف البنية ولولا انك ذو أصل كريم لقتلناك رجماً، سورة هود” (90) قَالُوا يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ (91) “،فقال لهم سيدنا شعيب، هل أصلي الكريم وأهلي وجماعتي أعز عليكم من الله عز وجل، هل يعقل، كيف أدعوكم إلى الله فتقولون أنه لولا أهلك وقبليتك لرجمناك، سورة هود” (91) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَرَاءَكُمْ ظِهْرِيًّا إِنَّ رَبِّي بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (92) “.

إشتد البلاء على سيدنا شعيب من قومه، ولم يؤمن به إلا اقل القليل، قرر قوم سيدنا شعيب إخراج سيدنا شعيب من ارض مدين ومعه من آمن معه أو ان يعود إلى عبادة ألهتهم ويكف عن دعوتهم إلى عبادة الله وان يكف أيضاً عن دعوتهم بالأمانة في البيع والشراء والتجارة، سورة الأعراف” (87) قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَكَ مِنْ قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ (88)  “، أخذ سيدنا شعيب يتوكل على الله ويدعو ربه ان ينصره على قومه، فهم قوم يعاندوه ويتحدوه ويهددوه بالعقاب إن لم يكف عن دعوته، سورة الأعراف” تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ (89) “.

عذاب قوم شعيب

لا يزال قوم سيدنا شعيب يتحدون نبى الله، حتى جاء يوم العذاب، ولكن ما كان للعذاب ان يطول نبي الله ومن معه من المؤمنيين فنجاهم الله عز وجل، سورة هود” (93) وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (94) “، تحول طقس القرية إلى الحر الشديد، ولم يتحمل أحداً هذا الحر، وإذا بهم يرون مكان فيه ظل، فخرج أهل القرية جميعهم، رجال ونساء وشيوخ وأطفال ليستظلون بالظل، ووقفوا تحت هذه الغيمة بسبب الحرارة الشديدة، وفجأة تنزل شرارة من الغيمة لتحرق الناس، سورة الشعراء” (188) فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (189) “، فهرب الناس من النيران والشرارة إلى بيوتهم، وإذا بالأرض تتحرك من تحتهم، سورة العنكبوت” (36) فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (37) “، فتهدمت البيوت على أصحابها وأخذتهم الصيحة، وهذا جزاء من يُكذب أنبياء الله ولا يستمع إلى دعوتهم ويطيع الله سبحانه وتعالى، فطالهم العذاب وإنتهت قريتهم، فلا تجد أسواقهم وتجارتهم، لا تجد مخازن الغلال، فلن يرضى الله عز وجل ان يعيش على الأرض من لا يعبده ويعيث في الأرض فساداً، حتى إن كانوا قوماً أقوياء، سورة هود” (94) كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلَا بُعْدًا لِمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ (95) “، فكان العذاب جزائهم كقوم ثمود وقوم عاد وقوم سيدنا نوح.

كان الله قد أمر سيدنا شعيب ومن معه من المؤمنيين، فعاد سيدنا شعيب بعد إنتهاء العذاب، ليجد الجثث على اليمين وعلى اليسار، ليشاهد أثر عذاب الله عز وجل على القوم الكافرين، الأرض متحطمة، البيوت متهدمة، الخراب والدمار في كل مكان، ويقول لنفسه، لماذا لم تؤمنوا بالله؟، لماذا لا تطيعون الله عز وجل؟، قد بلغتكم رسالة ربي كما أمرني ولكنكم لا تسمعون، نصحكتم بالحق وكنتم تتحدون، لا أحزن عليكم فأنت قوم كافرين، سورة الأعراف” (92) فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آَسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ (93)  “.

إقرء ايضاً

قصة سيدنا موسى وسيدنا شعيب

قصة بلعام بن باعوراء من اغرب قصص القرآن الكريم

إدارة موقع فكرط نيوز تتمنى ان تنال مقالاتنا إعجابكم، وسنستمر في مقالات قصص الانبياء، كما نود إخبارنا في التعليقات إذا وُجد خطأ غير مقصود.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: