التخطي إلى المحتوى
مصر ترد علي ما نشرته نيويورك تايمز بشأن تسريبات عزمي مجاهد
تسريبات عزمي مجاهد

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقريراً صحفياً مؤخراً مرفقاً بتسجيلات صوتية من ظابط مخابرات مصري لبعض الإعلاميين بهدف السيطرة علي الإعلام وتوجيه الرأي العام في بعض الموضوعات الشائكة.

تقرير نيويورك تايمز وتسريبات عزمي مجاهد

التقرير الصحفي للجريدة الأمريكية يخص قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس والإعتراف بها عاصمة لدولة إسرائيل، وتأثير هذا القرار علي الحكام والشعوب العربية ورصد ردود الأفعال، كما أكدت الصحيفة أنها تابعت عدد كبير من البرامج علي كل القنوات سواء المصرية او العربية علي حد سواء.

هذا وقد أعلنت الصحيفة الأمريكية الشهيرة انها حصلت علي تسجيلات لمكالمات بين ظابط مخابرات مصري يدعي أشرف الخولي وعدد من مقدمي البرامج والإعلامين لإقناع الشعب المصري بضرورة قبول قرار الإدارة الأميكية بنقل السفارة وتجنب زعزعة الإستقرار في إسرائيل والإبتعاد عن الدخول في مواجهات حفاظاً علي الأمن القومي المصري.

أكد ديفيد كيركباتريك المراسل الصحفي الدولي لجريدة نيويورك تايمز ان التسجيلات التي حصل عليها سليمة رافضاً ذكر مصدره، وأضاف ان ظابط مخابرات مصري برتبة رائد أسمه أشرف الخولي أجري مكالمات مع يسرا وعزمي مجاهد وسعيد حساسين والأستاذ مفيد فوزي بهدف الترويج لقرار الرئيس الأمريكي بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

هيئة الاستعلامات المصرية توضح حقيقة ما نشرته صحيفة امريكية بشأن تسريبات عزمي مجاهد

وقد أوضحت الهيئة أن الخبر تضمن ذكر أربع شخصيات اعتبرهم من مقدمي “البرامج الحوارية المؤثرة” في مصر، وهم: الصحفي مفيد فوزي: وهو في الحقيقة صحفي لا يقدم أي برامج تليفزيونية منذ سنوات، على عكس ما زعمه التقرير.

وأشارت إلى ان الاسم الثاني هو الإعلامي سعيد حساسين: وهو قد توقف عن تقديم برنامجه منذ ما قبل إثارة موضوع القدس بأسابيع ولا يقدم أية برامج حالياً وقد نفى الإعلامي سعيد حساسين أن يكون قد اتصل به أحد بشان موضوع القدس وأكد أنه لا يعرف أحداً أصلا اسمه أشرف الخولي.

واوضح البيان، ان الاسم الثالث الذي أوردته الصحيفة كمقدم برامج سياسية مؤثرة في مصر فهو “للفنانة الكبيرة يسرا، التي من المفترض أن يكون الصحفي “ديفيد كيركباتريك” – بحكم إقامته الطويلة في مصر سابقاً – يعلم انها من أشهر نجمات التمثيل والسينما في مصر والعالم العربي ولا علاقة لها بأية برامج تليفزيونية من أي نوع”.

وبينت، ان الاسم الأخير فهو “للأستاذ عزمي مجاهد الذي نفى معرفته بأي شخص يدعى أشرف الخولي”.

واوضحت الهيئة في بيانها، أن التقرير المنشور يقول ان من قام بالاتصال هو النقيب أشرف الخولي من المخابرات العامة .. “دون أن يقدم للقراء أدنى دليل على أن هذا الشخص ينتمي الى المخابرات المصرية”.

إقرء أيضاً

إطلاق سراح نور التميمي بكفالة من سجون الإحتلال

عن الكاتب

%d مدونون معجبون بهذه: