التخطي إلى المحتوى
محاولات الإنفصال في العالم بين النجاح والفشل

ظهرت في الآونة الأخيرة دعوات إنفصال في كثير من دول العالم، وعلى غير المتوقع فإن هذه الدعوات لم تكن فقط في دول العالم الثالث، أو الدول التي تعاني من اضطرابات داخلية، أو عنف بين الأعراق المختلفة بالدول، بل ظهرت أيضا في دول العالم المتقدم، ولكن لكل حركة إنفصالية ظروف تخصها، والحقيقة أن هذه الدعوات ليست بجديدة، بل لها جذور تاريخية قديمة، وخلال كل بضعة سنوات يظهر ما يؤجج الدعوات الإنفصالية، وإليكم بعض الحركات الإنفصالية في العالم:

مدينة بوما في الكاميرون

محاولات الإنفصال في العالم بين النجاح والفشل

خلال الأيام الماضية وفي هدوء تام تم إنفصال مدينة بوما الناطقة بالإنجليزية عن الحكومة المركزية في الكاميرون، وتبدأ قصة تقسيم الكاميرون إلى ما بعد الحرب العالمية الأولى بقليل، حيث تم تقسيم الكاميرون بين إنجلترا وفرنسا، مما جعل هناك اختلافات ثقافية بين القسمين، وبعد احتلال دام لسنوات عديدة تم للكاميرون الإستقلال، وعادت للإتحاد من جديد، وكان سكان القسم الفرنسي هم المسيطرون على مقاليد الحكم، وكثرت المطالبات من جانب القسم الإنجليزي بإعادة تقسيم ثروات البلاد، والمزيد من الرعاية الصحية والخدمات التعليمية، ولكن قوبلت هذه المطالبات بالتجاهل التام، مما دفعهم إلى الإنفصال، وتم إنفصال مدينة بوما في الأول من أكتوبر الحالي، وانتشرت قوات للشرطة تابعة للإنفصاليين، للتأكيد على سيطرتهم التامة، وظهرت المدينة وكأنها خالية تماما من السكان، وخلت الطرق من المارة، تحسبا لأي أعمال عنف ولكن مر الأمر دون أعمال عنف تذكر.

إقليم كاتالونيا في إسبانيا

محاولات الإنفصال في العالم بين النجاح والفشل

دعوة إقليم كاتالونيا للإنفصال عن إسبانيا، والتي حظيت بتغطية إعلامية غير عادية، وتعود أصول هذه الدعوة إلى بدايات القرن العشرين، وخلال فترات طويلة قوبلت هذه الدعوة من قبل الحكام الأسبان بالقمع الشديد، ولكن خلال السنوات الأخيرة تطورت هذه الدعوة بشكل كبير، واعتمد فيها سكان كاتالونيا على الأدوات التي تمنحها لهم الأسلوب الديمقراطي الحديث في إدارة البلاد، وقاموا في الأول من أكتوبر الجاري بإجراء استفتاء حول انفصالهم عن إسبانيا، وهو الأمر الذي قوبل بعنف شديد من قبل الشرطة، بسبب أن مدريد ترى أن الاستفتاء غير قانوني، ويجب منعه بالقوة، وننتظر خلال أيام إعلان كاتالونيا خبر إنفصالها عن إسبانيا.

إقليم كردستان في العراق

محاولات الإنفصال في العالم بين النجاح والفشل

تضم العراق العديد من الثقافات المختلفة، مما جعلها على مر التاريخ موطنا للكثير من الاضطرابات والقلاقل الداخلية، ودعوة الأكراد المستمرة لتكوين دولة خاصة بهم تضم الأكراد من العراق والأكراد من تركيا، وفي محاولة للتأكيد على جديتهم في أمر انفصالهم قام الأكراد بقيادة مسعود بارزاني بعمل استفتاء في الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي، والذي ظهرت نتيجته بتأييد 92% من سكان إقليم كردستان العراقي للإنفصال عن العراق، والجدير بالذكر أن سكان إقليم كردستان يبلغ عددهم خمس ملايين نسمة، ولكن الحكومة العراقية رفضت الإعتراف بنتيجة الإستفتاء باعتباره غير دستوري وغير ملزم.

إنفصال اسكتلندا عن بريطانيا

محاولات الإنفصال في العالم بين النجاح والفشل

خلال عقود طويلة مر الإتحاد بين بريطانيا وأسكتلندا بمراحل عدة، وبرغم العداوة الواضحة بين البلدين إلا أن الإتحاد بينهما كان مثمرا لكليهما، إلا أن الشعب الأسكتلندي نادى مرارا بالإنفصال، حتى نجحوا في عمل استفتاء عام 2014 حول الإنفصال عن المملكة المتحدة، وكانت نتيجته هي أن 55% ممن صوتوا رفضوا الإستقلال عن المملكة، ولكن بعد أن خرجت بريطانيا من الإتحاد الأوروبي برغم رفض أسكتلندا وويلز لهذه الخطوة، ظهرت النداءات مرة أخرى بضرورة الإستقلال للإستفادة من مزايا الإتحاد الأوروبي، وهو ما رفع من نسبة المؤيدين للإستقلال، ويرى الكثير من السياسيين أن مسألة إنفصال أسكتلندا الآن صارت مسألة وقت فقط، وبمجرد عمل استفتاء شعبي فسيتم الأمر دون جدال، فيما ترى إنجلترا أن أمر انفصال أسكتلندا ما هو إلا ورقة ضغط من الإتحاد الأوروبي، كنوع من أنواع العقاب، وذلك لتخويف أية دولة تقدم على الخروج من الإتحاد.

كاليفورنيا في الولايات المتحدة

محاولات الإنفصال في العالم بين النجاح والفشل

قد يتفاجأ الكثيرون عند علمهم بأن أقوى دولة في العالم مهددة بخطر الإنقسام، فأي دولة في العالم تسعى لأن تكون حلفا قويا مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن بعض هذه الولايات تسعى للإنفصال، خاصة تلك الولايات القوية، والتي بها مقومات قيام الدولة، من تعدد المصادر والموارد والقوة البشرية والمساحة الكافية للتوسع الزراعي والعمراني، وبنظرة سريعة سنجد أن ولاية كاليفورنيا الأمريكية من أكثر الولايات التي تحظى بهذه المقومات، ومناداة سكان كاليفورنيا بالرغبة في الإنفصال ليست بجديدة، ولكنها تتزايد من وقت لآخر، خاصة بعد أن فاز دونالد ترامب في الإنتخابات الأمريكية الأخيرة،الأمر الذي أغضب كاليفورنيا التي تتميز بهواها الديمقراطي، ورفضهم للإتجاه الجمهوري بشدة، والذي يمثله ترامب، وأيضا دفاعهم الشديد عن المهاجرين في الولاية، سواء كانوا شرعيين أو غير شرعيين، الذين يقدر عددهم بثلاثة ملايين نسمة، ويسعى أنصار حملة ( Yes California ) إلى جمع 400 ألف توقيع ليتمكنوا من عمل الإستفتاء، والجدير بالذكر أن كاليفورنيا إذا أصبحت دولة مستقلة فسيكون إقتصاد كاليفورنيا من أقوى 10 إقتصاديات في العالم.

تكساس في الولايات المتحدة

محاولات الإنفصال في العالم بين النجاح والفشل

كما ذكرنا في أمر كاليفورنيا، فإنه لا يمكن لولاية أن تنادي بالإستقلال ما لم يكن عندها مقومات الدولة، وهنا نجد تكساس تتصدر مع كاليفورنيا، خاصة وأن تكساس بها تشكيل سكاني فريد، ومختلف عن بقية الولايات المتحدة، ولها ثقافة تختلف جذريا عن بقية الولايات الأمريكية، ولطالما نادوا بالتحسينات في مجال الصحة، كما أنهم يرون أن الحكومة المركزية في واشنطن تتعمد انتهاك حقوق سكان الولايات الأخرى، ولكن تقابل محاولات الإنفصال في الولايات المتحدة عدة عقبات، أولها العقبة الدستورية، ولكن أيضا قوانين الولاية تسمح بعمل استفتاء حول أية أمر يجمع له 400 ألف توقيع، وقد تم جمع 250 ألف توقيع في تكساس، ويبدو أن أعداد الراغبين في الإنفصال تتزايد بشكل كبير، وهنا لا يجب أن ننسى أن قيام الحرب الأهلية في الولايات المتحدة عام …… كان بسبب قيام 15 ولاية بالإنفصال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: